كتاب التفسير ابن كثير

كتاب التفسير ابن كثير

Download
Version: 1.1
Category: Books & Reference
Requirements: 
كتاب التفسير ابن كثير (Package Name: nl.halalspots.ibnkathir) is developed by Mocro Mania and the latest version of كتاب التفسير ابن كثير 1.1 was updated on June 9, 2015. كتاب التفسير ابن كثير is in the category of Books & Reference. You can check all apps from the developer of كتاب التفسير ابن كثير and find 36 alternative apps to كتاب التفسير ابن كثير on Android. Currently this app is for free.This app can be downloaded on Android 2.2+ on apkmc or Google Play. All APK / XAPK files on apkmc.com are original and 100% safe with fast download.تفسير ابن كثير للإمام الحافظ بن كثير (المتوفى سنة 774 هجرية) من أهم وأشهر ما دون في التفسير المأثور، وهو في هذه الناحية يعتبر الكتاب الثاني بعد كتاب ابن جرير الطبري. مع صغر حجمه ووجازة لفظه وشمول معانيه، ويحظى بقبول واسع بين الناس خاصة وعامة. [1]
محتويات [أخف]
1 أهم مميزات تفسير ابن كثير
2 المنهاج
3 ابن كثير والمسائل الفقهية
4 تاريخ كتابته
5 أهميته
6 رأيه في الإسرائيليات
7 ثناء أهل العلم على التفسير
8 نص تفسير ابن كثير
أهم مميزات تفسير ابن كثير[عدل]
اختار الإمام ابن كثير أحسن الطرق في تفسير القرآن الكريم مثل الرواية عن مفسري السلف .. وتفسير ( القرآن بالقرآن ) .. وتفسير ( القرآن بالسنة ) والأحاديث والآثار المسندة إلى أصحابها .. وكذلك تفسير ( القرآن بأقوال الصحابة والتابعين. ) .. كما اهتم الإمام ابن كثير اللغة وعلومها .. واهتم بالأسانيد ونقدها واهتم بذكر القراءات وأسباب النزول.
المنهاج[عدل]
قدم ابن كثير مؤلفه بمقدمة طويلة هامة .. تعرض فيها لكثير من الأمور التي تتعلق بالقرآن الكريم وتفسيره .. ولكن أغلب هذه المقدمة مأخوذ بنصه من كلام شيخه ابن تيمية الذي ذكره في "مقدمته في أصول التفسير" ... ويمتاز ابن كثير في طريقته بأن يذكر الآية .. ثم يفسرها بعبارة سهلة موجزة .. وإن أمكن توضيح الآية بآية أخرى ذكرها .. وقارن بين الآيتين، حتى يتبين المعنى ويظهر المراد منه. وهو شديد العناية بهذا النوع من التفسير الذي يسمونه ( تفسير القرآن بالقرآن ) .. وهذا الكتاب أكثر ما عرف من كتب التفسير سرداً للآيات في المعنى الواحد .. ثم بعد أن يفرغ من هذا كله .. يشرع في سرد الأحاديث المرفوعة التي تتعلق بالآية .. ويبين ما يحتج به منها .. ثم يردف هذا بأقوال الصحابة والتابعين ومن يليهم من علماء السلف.
ونجد ابن كثير يرجح بعض الأقوال على بعض .. ويضعف بعض الروايات .. ويصحح بعضاً آخر منها .. ويعدل بعض الروايات ويجرح بعضاً آخر .. وهذا يرجع إلى ما كان عليه من المعرفة بفنون الحديث وأحوال الرجال.
يمكن حصره منهج ابن كثير في "تفسيره" في ثلاث خطوات:
الأولى: اعتماده تفسير القرآن الكريم على المأثور؛ فهو أولاً يفسر الآية بآية أخرى، وهو في هذا شديد العناية، وبارع إلى أقصى غاية في سرد الآيات المتناسبة في المعنى الواحد. ثم بعد ذلك يشرع في سرد الأحاديث المتعلقة بالآية المراد تفسيرها، ويبين ما يُقبل من تلك الأحاديث وما لا يُقبل. ثم يشفع هذا وذاك بذكر أقوال الصحابة والتابعين، ومَن بعدهم من أهل العلم، ويرجِّح ما يراه الأرجح، ويُعْرِض عن كل نقل لم يصح ثبوته، وعن كل رأي لم ينهض به دليل .
الثانية: وهو مما امتاز به - أن ينبِّه إلى ما في التفاسير من منكرات المرويات الإسرائيلية؛ فهو مثلاً عند تفسيره لقصة البقرة، وبعد أن يسرد الروايات الواردة في ذلك نجده يقول: "...والظاهر أنها مأخوذة من كتب بني إسرائيل، وهي مما يجوز نقلها، ولكن لا تصدق ولا تكذب، فلهذا لا يعتمد عليها إلا ما وافق الحق عندنا..." وقد حدد موقفه من الروايات الإسرائيلية، فقال: " وإنما أباح الشارع الرواية عنهم، في قوله صلى الله عليه وسلم: (... وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ...) فيما قد يُجوِّزه العقل، فأما فيما تحيله العقول، ويحكم فيه بالبطلان، ويغلب على الظنون كذبه فليس من هذا القبيل".
الثالثة: تظهر من خلال التعرف على موقفه من آيات الأحكام، إذ نجده ينقل أقوال أهل العلم في مسائل الأحكام، مشفوعة بأدلة كل منهم، ثم يُرجِّح من أقوالهم ما يرى أن الدليل يدعمه، أو أن السياق يؤيده؛ وهو في كل ذلك مقتصد غير مسرف، ومعتدل غير مفرط .
ابن كثير والمسائل الفقهية

Download كتاب التفسير ابن كثير free for android